فيتامين د

اكتشف الباحثان الأمريكيان إلمر ماكولوم وديفيس مارغريت عام 1913 مادة في زيت كبد سمك القد (فيتامين أ). وقد لاحظ الطبيب البريطاني إدوارد ميلانبي أن الكلاب التي تم تغذيتها بزيت كبد القد لم يتطور الكساح لديها وأستخلص من ذلك إلى أن هذه المادة (فيتامين أ) أو عامل مرتبط بها يساعد في الوقاية من المرض.

وفي عام 1921، أجرى إلمر ماكولوم اختبارا لزيت كبد القد ولكن معدل حيث ازال منه (فيتامين أ). وقد عالج الزيت المعدل الكلاب المريضة، وأستنتج ماكولوم أن عامل في زيت كبد سمك القد مختلف (فيتامين أ) هو المسؤول عن الشفاء من الكساح، وقد سماه بفيتامين (د) لأنه كان الفيتامين الرابع إلذي اطلق عليه اسم. ولم يكن معروفا أنه يختلف عن الفيتامينات الأخرى حيث يمكن تصنيعه في جسم الأنسان عن طريق التعرض للأشعة الفوق البنفسجية. وقد ثبت ذلك في عام 1923 عندما تم إشعاع المركب 7-ديهيدروكوليستيرول مع الضوء، ونتج عنه شكل من أشكال الفيتامينات التي تذوب في الدهون (تعرف الآن باسم د3). وبين ألفريد فابيان هيس أن “الضوء يساوي فيتامين د”.

تم التعرف على فيتامين(D2) كيميائيا في عام 1932. في عام 1936 تم تأكيد البنية الكيميائية لفيتامين(D3) وثبت أنه ينتج من الإشعاع فوق البنفسجي للمركب

توجد أشكال متعددة من فيتامين (D) أهم شكلين هما:

فيتامين(D2) أو إركوكالسيفـرول

فيتامين(D3) أو كوليكالسيفيرول

الجسم يمكن أن يصنعها (من الكوليسترول) عند التعرض الكافي لأشعة الشمس الفوق البنفسجية.

مصادر فيتامين د أو فيتامين أشعة الشمس Vitamin D

المصادر الغذائية
الغذاء الكمية الوحدة الدولية
سمك السردين، معلب في الزيت أو مجفف 50 جرام 250
سمك السلور، مطبوخ 85 جرام 425
سمك الإسقمري، مطبوخ 100 جرام 345
سمك أبو سيف، مطبوخ 85 جرام 566
سمك السلمون، مطبوخ 100 جرام 360
سمك التونة، معلب في الماء، بالزيت أو مجفف 100 جرام 235
ثعبان البحر، مطبوخ 100 جرام 200
زيت كبد سمك القد (ملعقة طعام واحدة) = 15 مل 1,360
كبد البقر، مطبوخة 100 جرام 15
بيض، (كامل) 60 جرام 20
الجرعة الموصّى بها
العمر وحدة دولية ميكروغرام
0–12 شهر 400 10
1–13 سنة 600 15
14–18 سنة 600 15
19–50 سنة 600 15
51–70 سنة 600 15
أكبر من 70 سنة 800 20

اعراض نقص فيتامين دال

يتسبب نقص فيتامين د بلين العظام (يسمى الكساح عندما يحدث في الأطفال). وأكثر من ذلك، فقد ارتبط انخفاض كثافة المعادن في العظام مع انخفاض مستويات فيتامين د في الدم

أكد الباحثون من معهد صحة الطفل في جامعة لندن بإنجلترا أن نقص فيتامين د في الجسم قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم

 

 

أضف تعليقاً